الأربعاء 1 فبراير 2023 | 03:06 م

مصر الآن تفتح ملف الانتحار ..و قانوني يطالب بسن قانون صريح للانتحار

شارك الان

يمثل الانتحار الوجع الأكبر الذي يصيب جموع الشعب المصري خاصة في فئة الشباب ولا يفرق الآن بين غني أو فقير ، وتختلف أسباب الانتحار ولكن تظل الضغوط النفسية والبعد عن الدين هو السبب الأول لذلك تقدم الدولة المصرية الدعم للمرضى النفسيين لمساعدة من لديهم مشاكل نفسية أو رغبة في الانتحار، ومن هذه الطرق الخط الساخن للأمانة العامة للصحة النفسية، بالإضافة إلى المجلس القومي للصحة النفسية الذي يخصص خط ساخن لمساعدة من لديهم ميول انتحارية ،وبالرغم من هذه الجهود يظل الانتحار منتشرا بصورة مخيفة ، و يفتح موقع "مصر الآن" ملف الانتحار  من العديد من زواياه بصورة واقعية.


مصر الآن تعيش مرحلة علاج مريض الانتحار مع طبيب نفسي

ناقش موقع مصر الآن تجربة علاج مريض الانتحار  بصورة مفصلة مع استاذ الطب النفسي الدكتور جمال فرويز كيفية التعامل مع المريض النفسي الذي لديه ميول انتحارية ، مؤكدا أنه يتبع بروتوكول علاج الانتحار مؤكدًا بأنه يكتب على روشتة المريض بخط واضح "ميول انتحارية" لكي يعلم اهله.
ويتم تحويل المريض الذي تسيطر عليه أفكار انتحارية للمستشفى ليخضع لبرنامج علاجي معد خصيصا لهذه الفئة من المرضى.

غرف مريض الانتحار في المستشفيات النفسية..بدون أي أدوات تستخدم في الانتحار 

استكمل الدكتور جمال فرويز أستاذ الطب النفسي حديثه قائلا :"يتم حجز المريض في غرفة مهيأة ومجهزة لمرضى الانتحار ما فيهاش أي حاجة تساعد على الانتحار مفيهاش فيش كهرباء ،مفيهاش سلك كهرباء، ما فيهاش مكنة حلاقة مافيهاش كوبايات إزاز لكي يستخدمها في قطع شرايينه، كمان جدران الغرفة متبطنة علشان ما يخبطش دماغه في الحيط ، مفيهاش شباك علشان ما يخنقش نفسه فيه ومفيهاش أي وسيلة تساعده على الانتحار" .
كما أن هناك شخص يلازمه في كل شئ ويسمى مريض الكتف بالكتف ويذهب معه في كل شئ أثناء الأكل ودخوله الخلاء وبعد ذلك يبدأ بروتوكول العلاج وهو ٦ جلسات متفرقة وهي جلسات لتعديل نمطية كهرباء المخ ويتم البدء  بأول جلسة وبعد يومين جلسة ثانية وبعد ذلك جلسة ثالثة ومع الجلسة الثالثة تبدأ الأفكار والميول الانتحارية تنخفض بنسبة 60% ، بالإضافة إلى العلاج الدوائي الذي يخضع له من أول يوم في دخوله للمستشفى وبعد الجلسة الثالثة يتم فك القيود من عليه كخروجه من غرفة الانتحار ومريض الكتف بكتف وبعد ذلك يخضع  لثلاث جلسات آخرى وتبدأ الأمور  ترجع لطبيعتها ويخرج من المستشفى ويرجع لحياته مرة آخرى.


انتحار المراهقين الأعلى عالميا و يأتي في لحظة انفعالية وينهون حياتههم بسبل عنيفة 

تحدث الدكتور جمال فرويز أستاذ الطب النفسي في حوار خاص لموقع "مصر الآن" عن الانتحار بعد زيادة نسبه في الفترة الأخيرة مؤكدًا بأن هناك أنواع كثيرة للانتحار ، أخطرها انتحار المراهقين والذي يعد الأعلى نسبة في العالم بالإضافة إلي خطورته وذلك لأن انتحار المراهق يكون اندفاع انفعالي لحظي لأن فكرة الانتحار تأتي للمنتحر لأي ضغوط اقتصادية أو مادية أو عاطفية أو دراسية وذلك في لحظتها تتخمر فكرة الانتحار في ذهنه اللحظي ، ويحدث ما يسمى بتدهور سن المراهقة ، فياخد قرار الانتحار لحظيا وينهي حياته على طول ويلجأ إلى سبل عنيفة في الانتحار كالقاء نفسه تحت المترو وتحت القطار أو يولع في نفسه نار".

الأهل العامل الأكبر لاحتواء المراهقين المتعرضين للانتحار 

وأكد الدكتور جمال فرويز أستاذ الطب النفسي بأن المراهق المتعرض للانتحار هو شخصية عصبية وليس في كل المراهقين ، ولكن يكون محتمل في الشخصية العصبية وهو ما يعني بأنه شخصية توترية وبيتوتر بسرعة لذلك هناك دور هام على الأهل في مساعدته وعدم الضغط عليه في العديد من جوانب حياته لأن أول شئ تتخمر في ذهنة فكرة الانتحار لو تعرض لأي ضغوط مشيرًا بأن هذا النوع لا يذهب إلى أطباء نفسيين  لأنه في لحظة بينتحر.


مستشار قانوني نحتاج قانون صريح في وقائع الانتحار 

كشف أيمن محفوظ المستشار القانوني عن الانتحار في القانون المصري حيث عرف بأن الانتحار في القانون هو إقدام الشخص علي انهاء حياته لخلل ما أصاب قدرته علي الاحتمال ويرجع ذلك لأسباب نفسية متعلقة بالمنتحر أو أسباب خارجية أوصلته لقرار الانتحار، ويمكن أن يكون القتل بعوامل نفسية  بالضغط النفسي أو مفاجأه الضحية بخبر محزن كاف لان يقضي علي حياته  وأيضًا يمكن القهر المستمر مع الضحية يدفعه الي الإقدام على الانتحار، واستخلاص نية الجاني سواء عمدًا أو خطأ ترجع للظروف كل واقعة.


وأكد المستشار القانوني أيمن محفوظ أن الأعراف القضائية لاتعاقب الناجي من الانتحار ، إلا أن هذا القهر هو السبب الرئيسي الذي دفع الشخص  للانتحار ورغم أن نية الجاني لم تنتوي تحقيق غاية القتل إلا أنه يجوز أن يسأل عن جريمة قتل خطأ طبقًا لنص المادة 238 عقوبات التي تعاقب القاتل خطأ بالحبس أو الغرامة لرعونته وعدم احترازه وعدم الالتزام بالقوانين وأهم قانون هو قانون الانسانية الأولى بالتطبيق، وإذا كان سلوك الجاني متعمدًا بتحريض دفعه لاتخاذ قرار الانتحار وانهاء حياته ، فان ذلك يعد قتل عمد من جانب المحرض والعقوبة تصل للإعدام.


أيمن محفوظ نحتاج قانون صريح يجرم المنتحر إذا فشل أو المتسبب في الانتحار 
 
أشار المستشار القانوني أيمن محفوظ بأن المنتحر إذا فشل في إنهاء حياته فإنه يسأل بجريمة إصابه ضد نفسه أو شروع في قتل نفسه، كما أن القانون يسمح بمعاقبة المتسبب في الانتحار ومعاقبة المنتحر إذا فشل في إنهاء حياته ولكن للأسف تلك القوانين معطلة كما طالب جهات التحقيق ببحث أسباب الانتحار ومعاقبة المتسبب بها ومن يساعد المنتحر بتقديم أدوات الانتحار،  ولكن طالما لم تجد السلطات تدخل مباشر في الواقعة تحفظ الأوراق ولذلك نحتاج قانون صريح يجرم ذلك.


المركز القومي للبحوث الجنائية ينشر إحصاءات خطيرة حول الانتحار في المجتمع المصرى


أوضح البحث الذي نشره المركز القومي للبحوث الجنائية حول الانتحار في المجتمع المصرى بأن معدلات الانتحار تنخفض في المجتمع المصرى، حيث بلغت أعلى معدلاتها وفقا لبيانات النيابة العامة لعام ۲۰۱٨ ( ۱,۳۱ ) لكل100,000 من السكان، وذلك أقل من أدنى المعدلات العالمية التي تبلغ من ( ٢ - ٤ ) لكل 100,000 من السكان، كما أن استخدام الشنق والقفز من أعلى من أكثر أساليب الانتحار يليها استخدام السموم إحصاءات الانتحار خلال هذه الفترة ( ۲۰۰۱ ـ ۲۰۱۸ )، كما كانت المبيدات من أكثر السموم التي تم تناولها في محاولة الانتحار بين عامي ( ۲۰۱۷ - ۲٠۱۹ )؛ وهو ما يرجع إلى
سهولة الحصول عليها.

كما تتركز حالات الشروع في الانتحار في الفئات العمرية من ( ١٥ - ٣٠ ) عاما، كما تتركز حالات الانتحار في الفئات العمرية من ( ٢٠ - ٤٠ ) عاما وفقا للدراسة الإحصائية؛ ويؤكد ذلك على أهمية إيلاء الاهتمام بفنة الشباب والمراهقين، كما ترتفع وفيات الانتحار بين الذكور عنها بالنسبة للإناث، في حين ترتفع معدلات الشروع بين الإناث بصفة عامة، ويعاني مجتمعنا من وصمة مزدوجة للانتحار؛ ترتبط الأولى بالمرض النفسي، وترتبط الثانية بسلوك الانتحار ذاته؛ وهو مايرجع إلى غياب الوعى الأسرى والمجتمعى بجدوى العلاج النفسي.

الإعلام مصدر يسهم في عدوى الانتحار وفراغ تشريعي للانتحار

وأكد البحث أن التناول الإعلامي للانتحار  يشكل مصدرا محتملاً للخطر يمكن أن يسهم في عدوى الانتحار لكونه لا يطبق العديد من المبادئ والمعايير المهنية الدولية لإعداد التقارير الإعلامية بطريقة مسئولة، وأضاف البحث بأنه يوجد فراغ تشريعي بشأن الانتحار بصفة عامة باستثناء تجريم الشروع بقانون الأحكام العسكرية؛ فلا يوجد تجريم للتحريض على الانتحار أو المساعدة على تنفيذه أو الترويج للأفكار الانتحارية؛ أو الإلزام بالعلاج والتأهيل لمن يشرع في الانتحار على غرار العديد من التشريعات العربية والأجنبية.


القومي للبحوث الجنائية.. غياب الوعي واضطرابات التنشئة سبب رئيسي في الانتحار


كشف بحث القومي للبحوث الجنائية بأن غياب الوعي بإمكانية الوقاية من الانتحار، وهو ما يشكل خطورة في إحساس الأهالي بالعجز، ومن ثم اللجوء إلى الغيبيات من سحر وشعوذة أملاً في العلاج والوقاية ودفع الوصمة الدينية للأبناء بالكفر، بالإضافة إلى ارتباط الاضطرابات النفسية بالتنشئة الاجتماعية؛ حيث تبرز النتائج دور الحياة في الأسرة والبيئة المحيطة في تشكيل البناء النفسي للفرد، واختلاف نمط الحياة في العديد من القرى المصرية عن النمط التقليدي المتعارف عليه، فلم تعد الحياة في العديد من القرى تحمل الصورة النمطية للمجتمع البسيط بمعاييره واتجاهاته المحددة الذي درجت بحوث الانتحار على اعتباره نمطا مرتبطا بالوقاية منه.

تجريم الانتحار في الإسلام 


أكدت دار الإفتاء المصرية بأن الانتحار من الكبائر، كما أن المنتحر يموت بقدر الله وعند العلماء يصلى عليه ويكفن ويدفن في مقابر المسلمين، وهذا أولى بالدعاء له، كما أن المنتحر ليس كافرًا ومن يزعم أنه كافرا فهو مخطئ، فربما أصيب المنتحر في عقله بشئ أو أصيب باضطراب في عقله، كما أنه لا ينبغي على الإنسان عندما يخفق في أمور حياته أن ينتحر، فالله سيعوض عن هذا الإخفاق بصورة آخرى.


استطلاع راى

هل تؤيد تشديد إجراءات اختيار سائقي النقل الخاص وإجراء فحوصات الكشف عن المخدرات لهم؟

نعم
لا

اسعار اليوم

الذهب عيار 18 2807.25 جنيهًا
سعر الدولار 48.50 جنيهًا
سعر الريال 12.70 جنيهًا
الاكثر قراءه